, ,

التهابات المهبل عند النساء وكيف يمكن تجنبها؟

تحدث التهابات المهبل عند النساء بسبب العديد من الأسباب التي تغير من بيئة وتركيب المواد الكيمائية الخاصة في هذه المنطقة.
يمكن للمرأة أن تتعرض لالتهابات المهبل في أي فترة من فترات حياتها سواء قبل حدوث الدورة الشهرية أو بعد الحمل والولادة أو بعد انقطاع الطمث والوصول لسن اليأس.

 

أسباب التهابات المهبل

عناصر خارجية

تحدث التهابات المهبل عند النساء لأسباب أخرى غير العدوى وهي الحالات التي يختل فيها توازن المواد الكيميائية في المهبل نتيجة اضافة عناصر خارجية مثل أحماض السائل المنوي، مطهرات المهبل الطبية، المناشف الصحية، مرطبات ما قبل الجماع.

سن اليأس

عند وصول المرأة لسن انقطاع الطمث ينتج تناقص في أنواع معينة من الهرمونات يأتي على راسها هرمون “استروجين” المعروف بهرمون الأنوثة.
ينتج عن نقص هذه النوعية من الهرمونات ضعف وجفاف في أنسجة المهبل مما يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات.

العدوى

من أشهر اسباب إصابة النساء بالتهابات المهبل حيث تصاب هذه المنطقة الحساسة بفطريات أو أنواع من البكتيريا نتيجة التواصل الجنسي مع شخص مصاب.
تحدث بعض الأنواع الأخرى من التهابات المهبل الناتجة عن العدوى نتيجة إصابة المرأة بأمراض شرجية مثل “الناسور الشرجي” الذي يؤدي إلى تسرب بعض الفضلات المحملة بالعدوى إلى المهبل.

بكتريا المهبل

تتسبب بكتريا المهبل نفسها في حدوث التهابات في ذات المنطقة عند اصطدامها بنوع أخر من البكتريا الغريبة الذي قد ينتج عن استخدام موانع حمل في منطقة الرحم أو تدخين السجائر أو تعدد العلاقات الجنسية.

32

أعراض التهابات المهبل

قد لا تظهر أعراض التهابات المهبل بشكل صريح رغم إصابة المرأة بها منذ فترة من الوقت لكنها قد تظهر عند النساء الأخريات في شكل نزول سوائل من المهبل، ظهور رائحة غير مرغوبة، الشعور بالرغبة في الحك.
تزداد الرغبة في الهرش أو حكة الفرج عقب التبول وممارسة العلاقة الجنسية ويصحبها في الغالب نزول سوائل مائلة إلى اللون الأبيض مع رائحة مقززة.
في حالات التهابات المهبل الأكثر حدة قد تظهر أعراض في مناطق أخرى من الجسم مثل تقرح الفرج، اضطرابات المعدة، آلام في منطقة البطن.
إذا تركت التهابات المهبل دون علاج لفترة طويلة فقد تؤدي إلى نتائج خطيرة خاصة للسيدات الحوامل إذ قد تتسبب في الاجهاض.

23232

نصائح للوقاية من التهابات المهبل

تجنب ارتداء ملابس السياحة والتدريبات البدينة فترة طويلة من الوقت
ارتداء ملابس داخلية من القطن للسماح بمرور الهواء
تجنب ارتداء البنطلون الضيق لفترات طويلة
التقليل من استخدام الكريمات والمرطبات وأنواع الجيل التي تسبق الجماع
الحفاظ على منطقة المهبل جافة ونظيفة على الدوام
تجنب وصول المواد الكيميائية إلى هذه المنطقة مثل العطور مستحضرات التجميل والمناشف الصحية وغيرها.
يخضع علاج التهابات المهبل إلى تحديد الطبيب المعالج لنوع هذه الالتهابات وطبيعة الإفرازات المصاحبة وبناء عليه سيحدد نوع العلاج سواء كان موضعياً أو على شكل عقاقير.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *